السياحة في تركيا

الاماكن السياحية في مدينة فتحية Fathiye Turkey

معلومات وموقع وتقرير عن السياحة في فتحية

تتميز مدينة فتحية Fathiye بأنها من أروع المدن في تركيا حيث إطالتها على شواطئ بحر إيجه بمياهه الفيروزية التي تضيف الروعة إلى تلك المدينة ولذلك هي من أكثر المدن السياحية التي يقوم السياح بزيارتها بشكل دائم.

كما أنها تتسم بارتفاع دائم في درجات الحرارة والجفاف أثناء فصل الصيف، أما في الشتاء فهي ممطرة وجوها يتميز بالدفيء، فمدينة فتحية مشهورة بالطابع الأثري وذلك على الرغم من أنها تعتبر مدينة حديثة بعض الشيء ولكن تم إنشائها على أطلال مدينة تيليميسوس.

ففيها العديد من المزارات السياحية والمنتجعات التي كانوا من أكثر الأسباب في جذب السياح من كل الجنسيات لتلك المدينة الجميلة.

الاماكن السياحية في مدينة فتحية

الديانة الإسلامية هي الديانة الرسمية في تلك المدينة حيث أن معظم السكان من المسلمين، أما عن اللغة الرسمية فهي اللغة التركية، وأما عن مناخها فالمناخ في الصيف مرتفع قليلًا في درجات الحرارة أما في الشتاء فهو معتدل وممطر حيث من الممكن أن تصل درجة حرارة الجو إلى أربع وثلاثون درجة مئوية وتصل في الشتاء إلى ستة عشر درجة مئوية لذلك يفضل الكثير من السياح الذهاب إليها في فصل الشتاء.

أما عن تاريخها العظيم فكانت تعرف قديمًا باسم (مدينة الكهنة)، وذلك بسبب وجود الكثير من الأثار الدينية بها كالمعابد ومقبرة الملك أمينتاس الذي كان يعيش في عصر الحضارة اللونية، وأيضًا يوجد بها قبر تذكاري لالليسياني فهو موجود بالقرب من مكتب بريد المدينة، هذا القبر يأتي إليه الكثير من السائحين لالتقاط الصور فهو عبارة عن منحوتة صخرية رائعة الجمال.

وهناك أيضًا مسرح تيلميسوس الذي يرجع عهده إلى الحضارة الرومانية وقد عثر عليه بعد الكثير من التنقيب من الجهات المختصة للكشف عنه ومما هو جدير بالذكر أنه أعاد البيزنطيون ترميم هذا المسرح في القرن الثاني الميلادي حتى يقيموا فيه جولات المصارعة، حيث يستوعب ذلك المسرح خمسة ألاف شخص.

كما يوجد بمدينة فتحية “فتحية حمامي” وهو حمام تركي يتميز بأن له أربعة عشر قبابة فهم من أعطوها الشكل المميز عن الحمامات التركية الأخرى كالحمامات الستة المقنطرة، فهناك أيضًا من معالم هذه المدينة بازار قديم من عصر العثمانيين، ويوجد به الكثير من الآثار العثمانية والتي من أهمها الجامع الذي تم إنشائه في عام 1791 ميلاديًا وهو “جامع إسكي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *